6  قتلى بإطلاق نار في أمريكا خلال احتفالات عيد الاستقلال

دولي

 

 

 

قُتل ستة أشخاص وأصيب أكثر من 15 آخرين بجروح في ولاية إيلينوي الأميركية أمس برصاص مسلّح أطلق النار من بندقية على جمع كان يشارك في مسيرة بمناسبة عيد استقلال الولايات المتّحدة، وفق ما أفاد مسؤولون.

وقال كريس أونيل قائد شرطة مدينة هايلاند بارك قرب شيكاغو حيث وقع الهجوم إنّه “في الوقت الحالي، نُقل أكثر من 20 شخصاً إلى مستشفى هايلاند بارك تمّ تأكيد وفاة ستّة منهم”.

ووصف أونيل مطلق النار الذي لا يزال طليقاً بأنه رجل أبيض بشعر أسود طويل وعمره بين 18 و20 عاماً، مضيفاً “نحضّ الجميع في هذا الوقت على البقاء محتّمين في أماكنهم”.

وأعطت نانسي روترنغ رئيسة بلدية هايلاند بارك التي تقع قرب شيكاغو نفس حصيلة الضحايا، مندّدة بأعمال العنف التي تحدث خلال أيام العطل.

وقالت إنّه “في يوم اجتمعنا فيه للاحتفال بالمجتمع والحرية، نقوم بدلاً من ذلك بالعزاء بالخسائر المأسوية في الأرواح ومواجهة الإرهاب الذي فرض علينا”.

وقال المسؤولان إنّ إطلاق النار بدأ قرابة الساعة 10,14 صباحاً (15,14 ت غ).

وإثر الهجوم، تعهّد الرئيس الأميركي جو بايدن مواصلة الكفاح لإنهاء وباء العنف المسلح في أميركا.

وقال بايدن أنه وزوجته “صُدما بعنف السلاح الذي أصاب في يوم الاستقلال مجدّداً مجتمعاً أميركياً بالأسى”.

وأضاف “لن استسلم في مكافحة وباء عنف السلاح”، مشيراً إلى توقعيه أول قانون أساسي بهذا الشأن، لكن تبقى هناك حاجة إلى “المزيد من العمل”.

وتتعاون وكالات إنفاذ القانون المتعددة، بما في ذلك مكتب التحقيقات الفدرالي وشرطة الولاية ومكتب رئيس البلدية، في الاستجابة للهجوم.

وأعلنت هايلاند بارك إلغاء جميع احتفالات الرابع من يوليو نتيجة، وكذلك فعلت مدينة إيفانستون المجاورة.

وقالت السلطات في إيفانستون في بيان إنّه “على الرّغم من عدم وجود تهديد محدّد لسكان المدينة، إلا أن مطلق النار لا يزال طليقاً، لذلك تقرّر إلغاء الاحتفالات بحذر شديد”.

وفي تغريدة على تويتر أفاد النائب الأميركي براد شنايدر الذي شارك في المسيرة أنّ “مسلّحاً أطلق النار في هايلاند بارك خلال مسيرة يوم الاستقلال”.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.