عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية سنغافورة ويبحثان التطورات بالمنطقة والأوضاع الإنسانية في غزة

الإمارات
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

 

 

 

بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي الدكتور فيفيان بالاكرشنان وزير خارجية جمهورية سنغافورة، التطورات الراهنة في منطقة الشرق الأوسط والأوضاع الإنسانية في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في أبوظبي، معالي الدكتور فيفيان بالاكرشنان، حيث بحث اللقاء جهود المجتمع الدولي للتوصل إلى وقف مستدام لإطلاق النار بما يسهم في حماية سلامة وأمن المدنيين وزيادة تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة.

كما استعرض الجانبان تطورات مبادرة الممر المائي لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة، ودور هذه المبادرة في تعزيز الدعم الإنساني للمدنيين في القطاع.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، التزام دولة الإمارات بالعمل مع الشركاء الإقليميين والدوليين لإيصال المساعدات الإنسانية بشكل كاف وآمن ومستدام ودون عوائق إلى المدنيين في قطاع غزة بما يلبي احتياجاتهم ويسهم في التخفيف من معاناتهم.

وجدد سموه التأكيد على أهمية إنهاء التطرف والتوتر والعنف في المنطقة وتوفير الحماية لكافة المدنيين وتعزيز الدعم الإنساني المقدم للشعب الفلسطيني الشقيق بكافة الوسائل الممكنة.

كما ثمن سموه الجهود الإغاثية البارزة التي تقوم بها جمهورية سنغافورة الصديقة في غزة، وحرصها على التعاون مع كافة الأطراف الفاعلة لمعالجة الأزمة الإنسانية الراهنة وتقديم الدعم اللازم للمدنيين في القطاع.

وفي سياق متصل، بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال لقائه، معالي الدكتور فيفيان بالاكرشنان، علاقات الصداقة والشراكة الشاملة بين البلدين وفرص تعزيزها في المجالات كافة، بما يخدم مصالحهما المتبادلة ويعود بالخير على شعبيهما.

وأشاد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، بالعلاقات المتطورة والمتنامية التي تربط دولة الإمارات بجمهورية سنغافورة، مؤكدا حرص البلدين الصديقين على استثمار كافة الفرص المتاحة لتعزيز شراكتهما بما يدعم جهودهما التنموية وتطلعاتهما لتحقيق الازدهار الاقتصادي المستدام.

حضر اللقاء معالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة، وسعادة سعيد مبارك الهاجري مساعد وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية والتجارية.وام


تعليقات الموقع