شرطة أبوظبي تعرض تجاربها الأمنية الابتكارية في “آيسنار 2024”

الإمارات
7804-etisalat-roaming-umrah-hajj-2024-728x90-ar-postpaid

 

 

 

عرضت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، تجاربها الأمنية الابتكارية المتميزة، التي عززت جهودها في تحقيق رؤيتها في استدامة الأمن والأمان، وذلك ضمن الورش العلمية ISNR TALKS، التي عقدت بالمعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر “آيسنار أبوظبي 2024″، الذي تنظمه مجموعة “أدنيك” بالتعاون مع وزارة الداخلية في مركز أبوظبي للمعارض “أدنيك”.

وتضمنت التجارب الابتكارية مراكز الشرطة الذكية، ومركز تواصل الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة لمكافحة الجرائم الإلكترونية، وخدمة “فرصة أمل” بمديرية مكافحة المخدرات، التي نجحت في تشجيع مرضى الإدمان على المبادرة إلى طلب العلاج.

وتحدث في الورشة الأولى العقيد سعيد عبدالله العامري مدير مركز شرطة الفلاح، عن تجربة تقييم مراكز الشرطة الذكية، مستعرضا النجاحات المتحققة من مراكز الشرطة الذكية في مواجهة التحديات الأمنية ومميزاتها وتقييمها المستمر وخدماتها وبعض الأمثلة على الاستخدامات الذكية المطبقة باستخدام الذكاء الاصطناعي في الاستباقية بالتعامل مع التحديات والتنبؤ بالجريمة ومكافحتها وخدمة المجتمع ورفع مستويات رضا المتعاملين.

وأكد المقدم محمد سليم العامري نائب مدير إدارة مكافحة المخدرات في منطقة العين أن ابتكار “خدمة فرصة أمل” انعكس إيجابيا على تعزيز الوقاية وتوفير التسهيلات التي تشجع مرضى الإدمان على المبادرة إلى طلب العلاج في إطار جهود شرطة أبوظبي المستمرة لمساعدة هذه الفئة ومنع تطور الإدمان ونشر ثقافة الوعي بين الجمهور حول مخاطر الإدمان إلى جانب تسهيل آلية التواصل لتقديم الطلبات عبر الموقع الإلكتروني أو التطبيق الذكي لشرطة أبوظبي www.adpolice.gov.ae أو‏ https://forsa.adpolice.gov.ae/

واستعرض الرائد محمد راشد العرياني من مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية في ورشة العمل الثالثة تجربة إطلاق مركز تواصل في المديرية الخاص بمكافحة عمليات الاحتيال المالي والإلكتروني، موضحاُ أنه يضم مختصين من الشرطة ومن الشركاء البنوك، ويعمل على مدار الساعة للتصدي لهذه العمليات من خلال مهامه في تحليل المعلومات والبلاغات الواردة، والاستباقية في ردع الجرائم من خلال الاطلاع الدائم على أنواع الاحتيال المالي وإلكتروني عالمياً وإقليمياً.

وأشار إلى أن إطلاق المركز جاء تطبيقا لأهداف شرطة أبوظبي الساعية للوقاية من الجريمة وضمان الاستجابة الفاعلة لمثل هذا النوع من الجرائم التي تتطلب سرعة التعامل والجاهزية العالية من خلال التواصل والتنسيق مع الجهات المصرفية لمواجهة هذه الجرائم والحد منها وفقا الأولوية الاستراتيجية “مكافحة الجريمة والحد منها”، مشيرا إلى أن المركز يعمل على تتبع الأموال واتخاذ الإجراءات القانونية التي تضمن الحفاظ على الأموال وعودتها للضحايا.

وتحدث عن نجاحات حملة “خلك حذر” بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني، حيث عززت وعي المجتمع بالأشكال المستجدة للجرائم الإلكترونية المتمثلة في عدة أنواع مثل “النصب الهاتفي” والاحتيال والابتزاز، والتنمر، والتسول الإلكتروني، والتوظيف الوهمي.وام


تعليقات الموقع