خلال كلمة رئيسية في افتتاح حوار أبوظبي للفضاء..

الرئيس الإسرائيلي: محمد بن زايد قائد صاحب رؤية تنموية رائدة

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

 

 

أكد فخامة إسحاق هرتسوغ رئيس دولة إسرائيل خلال كلمة رئيسية في افتتاح حوار أبوظبي للفضاء الذي انطلقت فعاليات نسخته الأولى اليوم، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وبحضور سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، وعدد من معالي الوزراء وكبار المسؤولين وصناع القرار في قطاع الفضاء، أن حوار أبوظبي للفضاء، منصة عالمية مهمة وضخمة، تعمل على تعزيز التواصل بين القوى الفاعلة والمؤثرة في قطاع الفضاء حول العالم.

وقال فخامة الرئيس الإسرائيلي خلال كلمته التي استهلها بإلقاء السلام باللغة العربية : “ يأتي هذا التجمع الضخم لكبار القادة وصناع السياسات والقرارات في هذا القطاع الحيوي في وقته المناسب، حيث يجتمعون تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، الذي أُكِنُ له كل التقدير لأنه قائد صاحب رؤية تنموية رائدة”.

 

تقدم كبير

وعبر فخامة إسحاق هرتسوغ عن سعادته بحضور هذا الحدث العالمي الذي ينطلق من أرض الإمارات، مبدياً فخره بالتقدم الكبير والناجح لمشروعات الفضاء الإماراتية، وما توفره من خدمة للبشرية بفضل المعلومات العلمية التي نجحت هذه المشروعات في رفد المجتمع العلمي العالمي بها، ومن بينها مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، مشيراً إلى أن هناك شراكة إماراتية إسرائيلية في هذا القطاع وتعاوناً مهماً بين وكالتي فضاء البلدين، آملاً أن يتطور هذا التعاون بشكل أكبر ليصل إلى آفاق أرحب من التعاون، وأن يكون نموذجاً ملهماً لكثير من الدول الأخرى.

وأشار فخامة الرئيس الإسرائيلي إلى أن “حوار أبوظبي للفضاء” يعتبر مساهمة عالمية تخطط لمستقبل أفضل لعالمنا وكوكب الأرض، بعيداً عن التنافس والتسابق بين بعض الدول، مؤكداً أنه بإمكاننا استخدام قطاع الفضاء لتعزيز جودة حياتنا على كوكبنا، وأنه بالإمكان الاستفادة من الاكتشافات التي توفرها المشروعات الفضائية لتعزيز تطورنا وإفادة البشرية.

 

فرصة استثنائية

وأفاد فخامة الرئيس الإسرائيلي بأن الفرص متاحة بشكل كبير لتعزيز التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص، حيث يمكن الاستفادة من”حوار أبوظبي للفضاء” في هذا الجانب، خاصة أن ذلك يوفر فرصاً استثنائية لاكتشاف كل ما يتعلق بهذا القطاع الواعد المستقبلي.

وأكد فخامته أن هناك حاجة ماسة للتعاون بشكل أوثق بين الجميع، لا سيما فيما يخص القضايا والتحديات التي تواجه كوكب الأرض، وتؤثر سلباً على حياتنا، مثل قضايا التغير المناخي وغيرها.

 

ثقة كبيرة

ويعزز حوار أبوظبي للفضاء، الحدث الأول من نوعه في العالم، مكانة دولة الإمارات التي قطعت شوطاً كبيراً في قطاع الفضاء، وأصبحت من أوائل دول المنطقة في تبني علومه، حيث تعمل على تعزيز الاقتصاد المتنوع القائم على المعرفة.

ويرسخ تنظيم الإمارات لحوار أبوظبي للفضاء، الثقة الكبيرة التي يضعها العالم في قدرات الكوادر الوطنية، ويعكس مدى الإسهامات التي تضيفها المشروعات الوطنية في قطاع الفضاء لخدمة البشرية وإفادة المجتمع العلمي العالمي.

ويسعى “حوار أبوظبي للفضاء” إلى تعزيز التواصل بين القوى الفاعلة والمؤثرة في قطاع الفضاء حول العالم، من خلال توفير تجمع لكبار القادة وصناع السياسات والقرارات في مجال الفضاء على مستوى العالم.

واستشرفت جلسات اليوم الأول والكلمات الرئيسية مستقبل الفضاء، كما بحثت التحديات والفرص المستقبلية للقطاع، عبر حوارات وزارية واجتماعات رفيعة المستوى، بحثت التعاون والشراكة لتعزيز نمو قطاع الفضاء وخدمة البشرية.وام

 

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.