مركز أبوظبي للصحة العامة في زيارة علمية لمعهد الباستور في فرنسا

الإمارات

 

 

 

أبوظبي-الوطن:

استكمالاً للتعاون الاستراتيجي في عدة مشاريع استراتيجية ذات علاقة بالقطاع الصحي بين مركز أبوظبي للصحة العامة ومعهد الباستور الفرنسي، قام وفد من المركز برئاسة سعادة مطر سعيد النعيمي مدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة ونخبة من خبراء القطاع الصحي وبحضور من سعادة هند العتيبة سفيرة دولة الامارات في الجمهورية الفرنسية بزيارة علمية لمقر معهد الباستور الفرنسي والمختبرات التابعة له في باريس بهدف مناقشة الاستراتيجيات العالمية للتعليم والابتكار في مجال الصحة العامة والتعرف على منظومة عمل الأبحاث في المعهد والاطلاع على آلية عمل الأبحاث مع المعاهد الدولية التابعة له.

وبهذه المناسبة، قالت سعادة هند العتيبة سفيرة دولة الامارات لدى الجمهورية الفرنسية:” أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر جاهزية عن أي وقت مضى في مجال مكافحة الأوبئة وتوفير الحلول العلاجية والوقائية المبتكرة واللازمة لمواجهة التحديات الصحية الملحة .  ومن خلال تعاوننا مع جميع شركائنا ومع فرنسا بشكل خاص في إطار الحوار الاستراتيجي الإماراتي – الفرنسي ، تعمل دولة الإمارات على إنشاء أنظمة صحية أكثر فعالية واستدامة لمنطقة الخليج والعالم، ويرتكز هذا النهج بالأساس على النهوض بالبحث العلمي والابتكار . وبناءً على ذلك ، فنحن سعداء للغاية بالشراكة مع معهد باستور، المؤسسة الصحية العالمية والرائدة في مجال البحث العلمي الطبي، والتي كان من دواعي سرورنا زيارتها.”

قال سعادة مطر النعيمي، مدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة: ” بدعم من القيادة الرشيدة يستكمل مركز أبوظبي للصحة العامة بتطبيق دوره المحوري في دعم أحد البرامج الرئيسية للمجال الصحي ضمن برنامج الحوار الفرنسي الإماراتي، حيث تشكل هذه الزيارة توثيقا للتعاون مع معهد باستور الفرنسي أحد الجهات الرائدة في مجال الأمراض السارية وأضاف سعادته: “مهدت هذه الزيارة المهمة مساحة للتنافس العالمي وتطوير البحث العلمي والتعليم الطبي في مجالات الصحة العامة والتعاون الدولي لمكافحة الأمراض السارية الذي نطمح له وخاصة المستجدة منها، حيث تم توقيع اتفاقيات للتعاون في مجال التدريب وبناء القدرات ضمن إطار مذكرة التفاهم التي تمت مع المعهد في يوليو الماضي في زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لجمهورية فرنسا.” واختتم كلمته: “أحد أهم بنود الاتفاقية هي وضع أساس لدورات تدريبية مشتركة بين أبوظبي وباريس، ليشكل ذلك حدثا مهما في الدفع بأوجه التعاون الصحي بين الإمارات وفرنسا إلى أفق أوسع بما يخدم برامج الصحة العامة محليا واقليميا وعالمياً، الأمر الذي سيصب في تعزيز مكانة الدولة في هذا المجال وتحقيق التنمية المستدامة.”

وتعقيبا على هذه الزيارة، قال البروفيسور ستيوارت كول رئيس معهد الباستور الفرنسي: ” ويأتي هذا التعاون استكمالا لاتفاقيات تعاون رئيسية أبرمتها فرنسا وأبوظبي في مجالات الصحة والتعليم والثقافة، ومثالا على ذلك الشراكة بين مركز أبوظبي للصحة العامة ومجموعة المستشفيات العامة إيه بي إتش بي انترناشيونال  للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية ومتحف اللوفر في أبوظبي والسوربون في أبوظبي، والذي يحظى بدعم وإشراف كل من السلطات الفرنسية وأبوظبي، ولا سيما الوزارة الخارجية الفرنسية للشؤون الأوروبية الخارجية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي”.

وكان من أهم مخرجات الزيارة مراجعة النموذج التشغيلي لمعهد الباستور الفرنسي والمجالات ذات الأولوية وعلاقتها بشبكة معاهد الباستور الدولية، ومناقشة الاستدامة طويلة المدى للموارد المالية، وخطط وبرامج التدريب، ومنظومة عمل الأبحاث في المعهد.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.