صندوق الوطن يطلق “برنامج جونز هوبكنز الصيفي لمبادرة موهبتنا”

الإمارات
etisalat_unlimited-internet-at-home__leader-board_728x90-ar

 

أطلق صندوق الوطن المبادرة المجتمعية لمجموعة من رجال الأعمال الإماراتيين بهدف دعم صناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة “برنامج جونز هوبكنز الصيفي لمبادرة موهبتنا” الذي يقام بالتعاون مع مركز الشباب الموهوبين بجامعة جونز هوبكنز لاستكشاف المواهب الناشئة في مجالات متعددة بما فيها علوم الجينات والفلك والرياضيات والطب والهندسة والتكنولوجيا وعلوم الفيزياء والتغير المناخي.
يأتي هذا البرنامج كجزء من مبادرة موهبتنا التي تهدف إلى اكتشاف 2000 طالب إماراتي موهوب وتسعى إلى دعم ورعاية 500 منهم على الأقل وتوجيههم للالتحاق في أفضل الجامعات على مستوى العالم.
وقالت هند طيب باقر مدير عام صندوق الوطن: “يشكل البرنامج جزءاً أساسياً ضمن منظومة متكاملة يتبعها صندوق الوطن للارتقاء بالمواهب وتطوير قدراتهم المعرفية والعلمية تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة وانسجاماً مع توجهات الدولة لتأهيل جيل من القادة والعلماء في كل المجالات التي تخدم مسيرتنا لتحقيق أهداف دولتنا في الخمسين عاماً القادمة بأن تكون أفضل دول العالم ومركز عالمياً للمعرفة والعلوم المتقدمة”.
وأكدت على أهمية هذا البرنامج الذي يسهم في تحقيق أقصى استفادة ممكنة من أوقات الفراغ لدى طلبة المدارس ويعمل على تطوير القدرات والإمكانات العلمية والخبرات العملية لأكبر مجموعة من الموهوبين في سن مبكرة لتأهيلهم وإعدادهم لقيادة ومواصلة مسيرة التنمية والازدهار التي تشهدها الدولة على مختلف الأصعدة.
وأضافت: “تركيزنا ينصب على استقطاب أفضل المواهب العلمية وتمكينها من التطور عبر نظام للتعلم المستمر يتمثل في مجموعة من المساقات التي تقدم ضمن بيئة معرفية وتعليمية يشرف عليها رواد وخبراء متخصصين في أرقى الجامعات وتعتمد على أفضل الممارسات التي تلبي تطلعات الناشئة وتوسع آفاقهم المعرفية والعلمية وتساعدهم على تطوير مهاراتهم وقدراتهم في مجالات مستقبلية واعدة بما فيها التصميم والتكنولوجيا والحفاظ على البيئة”.
من جانبها قالت سلوى المفلحي مدير إدارة الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية في الدار العقارية: “إن بناء جيل ممكَّنٍ بالعلم والمعرفة هو أمر جوهري وأساسي إذا ما أردنا تعزيز مكانة وتنافسية اقتصاد الدولة على مستوى العالم. وانطلاقاً من هذه الرؤية فإننا نرى في برنامج جونز هوبكنز الصيفي لمبادرة موهبتنا فرصة لصقل وتطوير مواهبنا الوطنية وتسريع وتفعيل دورهم للمساهمة في مسيرة نمو وازدهار الدولة”.

وأضافت: “نجدد في الدار العقارية التزامنا بدعم كافة المبادرات والبرامج التي تساعد على تمكين الشباب وتنمية مهاراتهم العلمية وتشجيعهم على البحث والتطوير وذلك للاستفادة منهم في مجالات تنموية متعددة وأهمها الاقتصاد التنافسي القائم على المعرفة”.
وتشتمل فعاليات البرنامج بدورته لهذا العام الذي انطلق أمس ويستمر حتى 5 أغسطس المقبل على 11 مساقاً مكثفاً في قطاعات رئيسية بما فيها مساقات حول استخدام نماذج “الآردوينو” لتصميم المشاريع الإلكترونية التفاعلية وأخرى عن ظاهرة التغير المناخي وكيفية انقاذ العالم والفيزياء الأفعوانية والتشخيص الطبي والتصميم الهندسي وتتضمن مساقات أخرى حول نظريات السلوك الاستراتيجي وعلوم الجينات والاحياء الدقيقة وقوانين الرياضيات واثبات الحقائق الرياضية وأيضاً مساقات في التطور النجمي وعلم نفس الذاكرة.
ويستهدف البرنامج طلبة المدارس الموهوبين من جميع أنحاء الدولة في الصفوف الرابع ولغاية العاشر حيث يسعى من خلال مساقات مكثفة يومياً إلى استغلال أوقات فراغهم لإثراء معارفهم وتطوير قدراتهم من خلال مزيج يجمع المعرفة العلمية والخبرة العملية بالاستناد على محتوى علمي متقدم من شأنه المساهمة في تنمية مواهبهم وصقل مهاراتهم بما يتوافق والتطورات التي تشهدها القطاعات كافة حالياً.
وتقدم “مبادرة موهبتنا” التي تنظم بدعم من شركة الدار العقارية وشركة علي وأولاده القابضة وشركة إعمار العقارية منظومة متكاملة لرعاية الموهوبين ذهنيا من خلال اكتشاف الطلاب الإماراتيين الموهوبين ذوي القدرات الذهنية العالية لتزويدهم بالمهارات والقدرات المتنوعة التي تسهم تعزز قدراتهم وذلك من خلال برامج متنوعة تركز على التعليم المستمر المسرع والمتكيف والتعلم التجريبي متعدد التخصصات التي تعزز الابتكار والابداع والتفكير المستقبلي.
وتوفر المبادرة برامج التدريب والتوجيه وبرامج الإرشاد الأكاديمي والإعداد للجامعات بحيث تشجع التحاق الطلاب في أفضل الجامعات في العالم ليصبحوا قادة في المجالات الحيوية ذات الأولوية للدولة والتي تعزز بناء اقتصاد منافس مبني على المعرفة.
وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.