قضاء النيجر يسمح بتنظيم تظاهرة للمطالبة بإنهاء وجود القواعد العسكرية الأجنبية

دولي

 

 

 

 

سمح القضاء في النيجر أمس بتنظيم تظاهرة للمجتمع المدني مقررة اليوم الأحد للمطالبة بإنهاء وجود القواعد العسكرية الأجنبية في هذه الدولة التي تواجه هجمات إرهابية دامية منذ سنوات، حسب ما قال أحد منظمي التظاهرة لوسائل إعلام عالمية.

وقال مايكول زودي المنسق الوطني لحركة “لنقلب الصفحة” التي دعت إلى هذه التظاهرة، لوسائل إعلام عالمية “في 2 ديسمبر أبلغتنا بلدية (نيامي) بمرسوم يُحظّر التظاهر في 5 ديسمبر بسبب خطر الإخلال بالنظام العام”.

وأضاف “لجأنا إلى قاضي الأمور المستعجلة الذي أصدر حكمه أمس”، مشيرا إلى أن القاضي أصدر “أمرا بالتظاهر”، وكذلك “طلب من الشرطة الإشراف على تظاهرتنا”

وأضاف زودي “أولا، التظاهرة هي للمطالبة بإنهاء وجود كل القواعد العسكرية الأجنبية بلا قيد أو شرط. لقد مضى على وجودها هنا ثماني سنوات ولم نشهد تغييراً” في مجال انعدام الأمن.

ويفترض أن تُكرّم التظاهرة أيضا “إخوتنا الذين سقطوا في تيرا” وهي مدينة واقعة في غرب النيجر قُتِل فيها ثلاثة متظاهرين الأسبوع الماضي بعد اشتباكات بسبب قافلة عسكرية أجنبية كانت في طريقها إلى غاو في مالي.

وأكدت وزارة الداخلية النيجرية في بيان أن “قافلة عسكرية التي كانت تحت حراسة الدرك الوطني في طريقها إلى مالي، أوقفها متظاهرون عنيفون جدا في تيرا بمنطقة تيلابيري”.

وأضافت أنه “في محاولتها تحرير نفسها، استخدمت القوة”، ما تسبب في مقتل شخصين وإصابة 18 آخرين.

تواجه النيجر هجمات منتظمة ودموية من قبل جماعات إرهابية، وتستفيد من دعم العديد من الدول الغربية لمواجهة الإرهاب بما في ذلك فرنسا والولايات المتحدة التي لديها قواعد عسكرية في نيامي، وألمانيا التي لديها قاعدة لوجستية هناك.

وتمتلك الولايات المتحدة أيضاً قاعدة كبيرة للطائرات بدون طيار في منطقة أغاديز “شمال” بالقرب من ليبيا.أ.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.