8 قتلى و50 جريحاً بتدافع أمام ملعب لكرة القدم في الكاميرون

الرئيسية دولي

 

 

 

لقي ثمانية أشخاص على الأقل حتفهم وجرح العشرات في تدافع أمام ملعب لكرة القدم في الكاميرون التي تستضيف كأس الأمم الافريقية، على ما قال مسؤولون أمس الثلاثاء.

وأمر الرئيس الكاميروني بول بيا بفتح تحقيق في المأساة التي وقعت أمس الأول الإثنين عندما حاول حشد من المشجعين دخول ملعب أولمبي في العاصمة ياوندي لمشاهدة المباراة بين منتخبي الكاميرون وجزر القمر.

ورغم خفض سعة الملعب الذي يتسع لستين ألف مشاهد بسبب اجراءات كورونا، فإن الطاقة الاستيعابية ترفع من ستين الى ثمانين في المئة عندما يلعب أسود الكاميرون على أرضهم.

وأفاد تقرير أولي صادر عن وزارة الصحة الكاميرونية حصلت وسائل إعلام عالمية على نسخة منه “سجلت ثماني وفيات لامرأتين وأربعة رجال، جميعهم في الثلاثينات من العمر”.

وأضافت الوزارة أن الجرحى نقلوا فورا بواسطة سيارات الإسعاف الى المستشفيات، لكن ازدحام السير أبطأ عملية النقل.

وقال وزير الاتصالات رينيه إيمانويل سادي إن 38 شخصا أصيبوا في التدافع من بينهم سبعة إصاباتهم خطيرة، بحسب بيان.

وأشارت وزارة الصحة في وقت سابق الى أن حوالى 50 شخصا أصيبوا في التدافع بينهم شخصان جراحهما متعددة واثنان آخران اصابتهما خطيرة في الرأس.

وأوضح وزير الاتصالات أن الرئيس بيا أمر بفتح تحقيق في ملابسات هذا الحادث المأسوي.

وقال الناطق باسم اللجنة المنظمة لكأس الأمم الإفريقية أبيل مبينغي “حصل تدافع كما يمكن أن يحدث عندما يكون هناك ازدحام. نحن بانتظار الحصول على معلومات موثوقة حول عدد الضحايا في هذا الحادث المأسوي”.

وأعلن الاتحاد الافريقي الذي ينظم المسابقة القارية في بيان إنه يحقق في الواقعة ويحاول الحصول على تفاصيل أكثر حول ما حدث.

وأضاف الاتحاد في بيان نشره على الانترنت أنه أرسل أمينه العام لزيارة المشجعين في المستشفى في ياوندي، لافتا إلى أنه على اتصال مستمر مع الحكومة الكاميرونية واللجنة المنظمة المحلية.

ونشر وزير الصحة الكاميروني ماناودا مالاشي صورا له على تويتر وهو يزور مستشفى يعالج المصابين في الحادث.أ.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.