نزالات ربع النهائي اليوم 

منافسات بطولة العالم للفنون القتالية المختلطة تتواصل بقوة في أبوظبي

الرئيسية الرياضية

 

 

 

 

 

 

أبوظبي – الوطن:

 

 

تواصلت أمس منافسات اليوم الثاني من بطولة العالم للفنون القتالية المختلطة للهواة من الكبار والشباب، بصالة جوجيتسو أرينا في مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي، والتي تقام تحت مظلة الإتحاد الدولي للعبة، وبرعاية مجلس أبوظبي الرياضي، وبالتعاون مع إتحاد الإمارات للجوجيتسو و mma، وشركة بالمز الرياضية.

وحضر المنافسات  سعادة محمد بن دلموج الظاهري، عضو مجلس إدارة إتحاد الجوجيتسو رئيس لجنة الفنون القتالية المختلطة، البريطاني كريث براون رئيس الإتحاد الدولي،فؤاد درويش المدير التنفيذي لشركة بالمز الرياضية .

وكما حضرها محمد قمبر رئيس الإتحاد البحريني لفنون القتال المختلط، ومحمد جاسم الحوسني أمين لجنة الفنون القتالية المختلطة.

وكانت الإثارة والحماس والندية هي عنوان المنافسات  في اليوم الثاني نظرا لتقارب المستويات في الأدوار التمهيدية، للرجال والسيدات، حيث شهد اليوم الختامي للتصفيات إقامة 122 نزال للرجال والسيدات في فئتي الكبار والشباب.

وتقام اليوم الأربعاء منافسات ربع نهائي البطولة لفئة الشباب والكبار، ويتوقع أن المنافسات صراعا شرسا من المتأهلين للدور الثاني.

أكد سعادة محمد بن دلموج الظاهري رئيس لجنة الفنون القتالية المختلطة باتحاد الإمارات للجوجيتسو أن بطولة العالم للفنون القتالية المختلطة التي انطلقت أمس من أبوظبي لأول مرة بمشاركة أكثر من 60 دولة حدث استثنائي ومحطة تاريخية للعبة في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن إرث تلك البطولة سينعكس على انتشار وتطور اللعبة في الإمارات والمنطقة بأسرها، في الوقت الذي يرصد الإتحاد الدولي اقبالا كبيرا يفوق كل التوقعات على ممارستها باعتبارها رياضة واحدة لكنها تجمع كل الفنون القتالية المختلطة.

 

وقال ابن دلموك ” الإقبال على المشاركة في بطولة العالم بأبوظبي فاق كل التوقعات، خصوصا أن الإعلان عن استضافتها كان في ديسمبر الماضي، بعد الاتفاق مع الاتحاد الدولي بدعم من مجلس أبوظبي الرياضي، كما انها تقام في ظروف استثنائية يمر بها العالم في ظل الجائحة، ولا شك أن هذا الحضور الكبير من أكثر من 550 لاعبا ولاعبة يمثلون أكثر من 65 دولة يمثل شهادة ثقة وتقدير ونجاح لدولة الإمارات في تحويلها تحدي جائحة كورونا إلى قصص نجاح للحكومة التي أقرت إجراءات دقيقة من أجل الحد من آثارها، وخط الدفاع الأول الذي قام بأدوار بطولية على مدار الفترة الماضية، وكافة الأجهزة المعنية والمتطوعين والمقيمين بالدولة، ونحن ننتهز تلك المناسبة ونتوجه بالشكر إلى القيادة الرشيدة التي تضع صحة المواطن والمقيم دائما على رأس أولوياتها بما يجعل الإمارات هي الحل لإنقاذ الأجندة الدولية من أي تأجيلات أو توقفات أو إلغاءات لبطولاتها ومنتدياتها وحتى مؤتمراتها”.

وعن انطباعه عن المستوى الفني للمنافسات مع انطلاقة البطولة يقول بن دلموج:” باعتراف كل الفنيين من مدربين ومحكمين فإن المستوى الفني للبطولة مرتفع من بدايتها، ومن المتوقع ان يصل إلى أعلى درجاته مع الأدوار النهائية، وهو الأمر الذي دفعنا للتفكير في السماح للجمهور بالدخول إلى الصالة بالنسبة القانونية في النزالات النهائية يومي الجمعة والسبت المقبلين مع تطبيق البروتكول الطبي عليهم، ولا سيما أننا استقبلنا طلبات كثيرة في الأيام الماضية بالحضور للاستمتاع بالنزالات القوية والمثيرة”.

وفيما يخص حركة التطور السريع والنمو للعبة في الإمارات خصوصا بعد تأسيس لجنة الفنون القتالية المختلطة يقول بن دلموج:” منذ ولد المشروع كفكرة وهو يحظى باهتمام سعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للجوجيتسو النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي وهو معنا بالمشورة والتوجيه والمتابعة، وحينما تعتزم الإمارات على الدخول في أي مجال فإنها تستهدف منه الوصول إلى الرقم واحد مستلهمين هذا التوجه من قيادتنا الرشيدة، وعلى ضوء توافر أفضل المرافق والخدمات وكافة أنواع الدعم اللوجستي التقت رغبة الإتحاد الدولي للعبة مع رغبتنا في إقامة تلك البطولة، ونتوقع أن تكون مجرد بداية لأحداث أخرى أكبر على ضوء الشهادات التي تلقيناها من كافة الوفود، ومن مسؤولي الاتحاد الدولي للعبة.

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.