جناح المرأة في “إكسبو 2020 دبي” يناقش دور المرأة في مجال الطب

الإمارات

 

 

ناقش أسبوع الصحة واللياقة أمس خلال جلسة نظمها جناح المرأة بعنوان “رسم مسار الرائدات العربيات والمسلمات في الصحة من الماضي الى الحاضر” دور المرأة في مجال الطب.

شاركت في الجلسة نخبة من القيادات النسائية البارزة في هذا المجال منهن هند العويس مديرة الجلسة نائبة الرئيس الأول للشؤون الدولية للمشاركين من المنظمات الدولية وغير الرسمية في “إكسبو 2020 دبي” – الإمارات العربية المتحدة.. والدكتورة حواء سعيد الضحاك المنصوري استشارية غدد صماء ومخترعه ومؤسسة ورئيسة شركة “سونوستيك” وعضوة مجلس إدارة صندوق الوطن وعضوة المجلس الوطني الاتحادي وحنان خلوصي مؤلفة وأستاذة مشاركة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة ولينا شديد ،الشريك الرئيسي للصناعات الصحية في “برايس ووترهاوس كوبرز – الشرق الأوسط” والدكتورة سارة سعيد خرام، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Sehat كاهاني وشبكة مقدمي خدمات صحية بالكامل توفر الجودة والرعاية الصحية في باكستان للمحتاجين باستخدام التطبيب عن بعد.

وتناولت النساء المشاركات خلال الجلسة دور المرأة المسلمة في تطوير حقول الطب والصحة العامة على مر التاريخ بما في ذلك التاريخ الإسلامي، حيث رفعت رفيدة الأسلمية التي كانت تعيش في عهد النبي إلى الصدارة لأنها أنشأت أول عيادة أو مستشفى في العصر الإسلامي كانت تعالج الرجال والنساء في أوقات السلم والحرب.

وأشادت المشاركات بالشخصية الإسلامية رفيدة الأسلمية الخبيرة التي أظهرت بوضوح تفوقا مهنيا يفوق تفوق العديد من الرجال في الأمة والتي نالت هي وفريقها النسائي ثقة واحترام الأمة.

وفي الوقت الحاضر تكسر النساء في المنطقة العربية الحدود مرة أخرى وبفضل التقنيات الجديدة تزدهر وتتفتح صناعة جديدة بالكامل تحت اسم “فيمتك” وفي العالم العربي تجد الإمارات نفسها في طليعة هذه التطورات الجديدة.
وقالت هند العويس إن الأدلة التاريخية تبرهن على وجود المرأة جزء لا غنى عنه من أنظمة الرعاية الصحية من الأعمار المبكرة من خلال المصادر الموثوقة مثل القصص والرسومات التاريخية التي تحكي دور المرأة في مجال هذا القطاع المهم.

وقالت الدكتورة حواء الضحاك إن الشخص هو نتاج بيئته لذا فإن المكانة التي احتلتها المرأة في الإمارات ليست إلا استمرارية للمبادئ الخاصة باحترام المرأة التي تعززها الثقافة العربية الإسلامية وتوفر لها بيئة آمنة للإزدهار.. مشيرة إلى أن النجاحات التي استطاعت تحقيقها في مجالات عدة يقدم حلولاً لاحتياجات المرأة وصحتها النفسية والجسدية بما يسهم في تعزيز مكانة المرأة.

وصرحت الدكتورة حنان خلوصي أن تمكين المرأة ليس بالأمر الجديد على المنطقة فهي جزء من تاريخنا وثقفاتنا وهيمنة المرأة على مجال الصحة والعافية في التاريخ أمر مسجل ومثبت.. فغالبية الأطباء والقابلات والمعالجين والممرضات نساء وقبل ذلك كانت المعرفة تنتقل من الأمهات للأبناء ولكن بداية القرن الثامن عشر، ودخول التكنلوجيا الحديثة تزعزع موقعها لتعود مؤخراً لتقلد مكانتها في هذا المجال.

وقالت لينا شديد إن المرأة تتقلد اليوم مناصب رفيعة في العديد من الشركات العاملة على الرغم من كافة الظروف والتحديات التي تواجهها.

يذكر أن أسبوع الصحة واللياقة في “إكسبو 2020 دبي” الذي تمتد فعالياته من 27 يناير الجاري إلى 2 فبراير المقبل بالتعاون مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ومنظمة الصحة العالمية يناقش قضايا تتعلق بالصحة العقلية والنفسية والدور الأساسي لإتاحة الوصول إلى الرعاية الصحية في بناء مجتمعات سليمة. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.