“أبوظبي للتقاعد”: 4.4 مليار درهم إجمالي المنافع التأمينية المصروفة خلال 2021

الإمارات

أعلن صندوق أبوظبي للتقاعد عن قيمة المعاشات والمنافع التأمينية التي صرفها خلال عام 2021، وبلغت 4.4 مليار درهم، بينها 3.3 مليار درهم معاشات تقاعدية، و1.1 مليار درهم تحت بند “منافع أخرى”.

وأشارت إحصاءات الصندوق إلى أن إجمالي عدد المواطنين المؤمّن عليهم، بلغ حتى نهاية العام الماضي، 92 ألفاً و746 مؤمناً عليهم، يعملون لدى 1.659 جهة عمل مسجلة لدى الصندوق، فيما بلغ عدد المتقاعدين 13 ألفاً و749 متقاعداً.

وأفاد الصندوق، في تقريره السنوي الذي أصدره مؤخّراً، بأن المواطنين المسجلين لدى الصندوق، يتمتّعون بالعديد من المنافع التقاعدية، تشمل “المعاشات التقاعدية، مكافآت نهاية الخدمة، المكافآت عن مدة الخدمة التي تزيد على 25 عاماً، بالإضافة إلى تعويضات العجز الكلي أو الجزئي الإصابي”.
وأشار التقرير إلى أن فريق عمل الصندوق نجح في رفع نسبة الاشتراكات المُحصلة من الاشتراكات المُستحقة خلال الوقت المحدد، نتيجة انتهاج عدد من الإجراءات التطويرية، أهمها مشروع الاشتراكات الذكية، والذي أسهم في رفع مؤشرات الالتزام بسداد الاشتراكات، موضحاً أن نسبة تحصيل الاشتراكات التقاعدية المُستحقة في موعدها ارتفعت إلى 99.83%.

من جانبه أكد سعادة خلف الحمادي، المدير العام لشؤون التقاعد في صندوق أبوظبي للتقاعد، على استمرار الصندوق في ابتكار واستحداث المشروعات التطويرية بهدف تحسين الخدمات المقدمة للجمهور، لافتاً إلى أن مجلس إدارة الصندوق اعتمد رؤيته الاستراتيجية الجديدة “2022 – 2026″، وهي استراتيجية طموحة الأهداف واضحة المسارات تضمن الاستدامة المالية، تمت صياغتها بناءً على أسس ومعايير علمية ووفقاً لأرقى المعايير العالمية.

وقال الحمادي: “الفترة المقبلة، ستشهد انطلاق مرحلة جديدة يسعى خلالها الصندوق للارتقاء بخدمات التقاعد وإنجاز المشروعات التطويرية باعتماد خطط قصيرة الأمد لتسريع وتيرة الإنجاز وأخرى طويلة الأمد لضمان الاستدامة المالية، كما نسعى لمواءمة خططنا التطويرية مع احتياجات وتطلعات المتعاملين والشركاء وفئات المجتمع المعنية”، مشيراً إلى أن الصندوق اعتمد مبدأ الاستباقية في تقديم خدمات عالية الجودة تضمن تحسين تجربة المتعاملين واستثمار أحدث التقنيات والذكاء الاصطناعي في تطوير الخدمات وتوسيع نطاق تقديمها. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.