منتخبنا الوطني للجوجيتسو يكثف استعداداته لدورة الألعاب العالمية بالولايات المتحدة

الرئيسية الرياضية

 

 

 

 

أبوظبي- الوطن:

يواصل المنتخب الوطني للجوجيتسو استعداداته الجادة لدورة الألعاب العالمية، التي تنطلق خلال الفترة من 7 إلى 17 يوليو الجاري، حيث دخل الفريق في المرحلة الأخيرة والحاسمة من الإعداد في معسكره الخارجي بالولايات المتحدة في ظل آمال كبيرة في التتويج مجددا بعد الإنجاز الكبير في دورة وارسو عام 2017.

وتستضيف مدينة برمنجهام بولاية ألاباما الأمريكية فعاليات النسخة الـ11 من البطولة بمشاركة 3600 رياضيا ورياضية من 100 دولة من جميع أنحاء العالم، يتنافسون في 36 رياضة.

وتقام دورة الألعاب العالمية كل 4 سنوات بتنظيم الرابطة الدولية للألعاب العالمية، التي تأسست عام 1980، وهي منظمة تضم 37 اتحاداً رياضياً دولياً باعتماد من قبل اللجنة الأولمبية الدولية.

وتضم قائمة المنتخب الوطني للجوجيتسو المشارك في هذه الدورة كل من فيصل الكتبي في (وزن 85 كجم)، ومحمد العمري (وزن 77 كجم)، ومحمد السويدي (وزن 69 كجم)، وشمّا الكلباني (وزن 63 كجم).

ويقول رامون ليموس المدرب الأول للمنتخب الوطني إن الوصول المبكر لبعثة المنتخب إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإقامة معسكر تدريبي هناك يأتي ضمن خطة الإعداد التي أقرّها الاتحاد، لضمان جاهزية وتركيز لاعبي المنتخب استعدادا للبطولة.

وأوضح: “يحظى لاعبو المنتخب بثقة الاتحاد والجهاز الفني، وجميعهم يتمتعون بإمكانات تؤهلهم لتجاوز أفضل اللاعبين العالميين. وعلى رأس أولويات الجهاز الفني مساعدة اللاعبين في الحفاظ على الطاقة الإيجابية والحالة الذهنية المتوازنة لتحقيق التميز”.

وحول آلية تأهل اللاعبين الأربعة للمشاركة في البطولة أكّد ليموس أن الآلية تخضع لمعايير صارمة تستند إلى الإنجازات التي حققها اللاعبون في أبرز البطولات العالمية والقارية خلال الفترة من 2019  إلى 2021، لذلك فإن المشاركة في الألعاب العالمية تقتصر على كوكبة من أفضل وأقوى لاعبي العالم المصنفين في كل وزن، والذين حصلوا على النقاط التأهيلية في البطولات المختلفة لكل لاعب في وزنه، وبذلك فإن البطولة تشكل اختبارا قويا لنخبة من لاعبي المنتخب الوطني، أصحاب الخبرة والكفاءة، وأنا على ثقة كاملة بقدرتهم على اعتلاء منصة التتويج.

ويعكس تواجد أربع لاعبين من المنتخب الوطني للجوجيتسو في دورة الألعاب العالمية مدى التطور الذي وصلت إليه رياضة الجوجيتسو في الإمارات، لا سيما أن المشاركة في البطولة تستند إلى مرحلة تأهيلية تعتمد على إنجازات وتصنيف اللاعبين، وبالنظر إلى الفئات الوزنية الخاصة بالمنافسات فإن كلا منها يضم نحو 6 لاعبين فقط من بين الأفضل في العالم بإجمالي 96 لاعبا ولاعبة فقط من جميع أنحاء العالم في مختلف الفئات الوزنية، وهو ما يفسّر الأهمية الاستثنائية التي تحظى بها البطولة.

ووفقا لتصنيف الاتحاد الدولي للجوجيتسو، نجح البطل فيصل الكتبي الذي ينافس في وزن 85 كجم في تصدر التصنيف الدولي العام بعد أن حقق فضية بطولة العالم للجوجيتسو أبوظبي 2021، وذهبية بطولة آسيا في منغوليا 2019، وذهبية بطولة جائزة نور سلطان في كازاخستان 2019.

من ناحيته تمكن محمد العمري الذي ينافس في وزن 77 كجم من حجز مقعده في البطولة بعد احتلاله المركز الرابع في التصنيف العام المعتمد من الاتحاد الدولي بعدد من المشاركات في البطولات التأهيلية وتحقيقه لذهبية بطولة ألمانيا المفتوحة للجوجيتسو 2019.

بدوره نجح محمد السويدي الذي ينافس في فئة 69 كجم من التأهل إلى الألعاب العالمية بعد احتلاله المركز الرابع في التصنيف، بفضل تراكم نقاطه التأهيلية في عدد من البطولات وتحقيقه لبرونزية بطولة آسيا في أبوظبي 2021، وبرونزية بطولة آسيا في منغوليا 2019.

أما اللاعبة شمّا الكلباني، اللاعبة الاماراتية الأولى التي تشارك في هذه الدورة، والتي تنافس في فئة 63 كجم فقد تأهلت إلى الألعاب العالمية بعد احتلالها المركز السادس في التصنيف الدولي وتحقيقها لبرونزية بطولة آسيا في أبوظبي عام 2021.

وأشار ليموس إلى أن المنتخب يخضع لبرنامج تدريبي وغذائي دقيق ومكثف لتعزيز جاهزية اللاعبين، ورفع قدراتهم لتحديد نقاط قوتهم وتحليل مواطن ضعف المنافسين ما يسهم في تقديم أفضل أداء على بساط المنافسات. وأوضح أن عاملي التركيز والثقة بالنفس من أهم المهارات التي تعزز كفاءة وجودة أداء اللاعبين.

وقال اللاعب محمد العمري إن تمثيل الإمارات في هذا الحدث الكبير شرف يتمناه كل لاعب، وأضاف: “أدخل وزملائي بساط المنافسات حاملين معنا أمانة كبيرة ولدينا إصرار على تقديم أداء يليق بمكانة الجوجيتسو في الدولة وعلى المستوى العالمي، وإسعاد شعب الإمارات الذين يعلق علينا آمال كبيرة للوصول إلى منصات التتويج”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.