تشير التقديرات الأولية في دولة مالاوي إلى أن ما يقارب مليونَيْ أسرة تنشط في القطاع الفلاحي قد تأثرت بالجفاف، كما تضرر نحو 750 ألف هكتار من الذُّر

التغيرات المناخية والقارة الأفريقية

الرئيسية مقالات
مركز تريندز للبحوث والاستشارات
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

 

اتجاهات مستقبلية

 

التغيرات المناخية والقارة الأفريقية

 

 

 

أعلنت دولتا ملاوي وزيمبابوي مؤخرًا حالة الكارثة الطبيعية في البلاد؛ وذلك بسبب موجة الجفاف الشديدة الناجمة عن ظاهرة “النينو” المناخية، الأمر الذي أثر بشدة على الأمن الغذائي في كلتا الدولتين.

وتشير التقديرات الأولية في دولة مالاوي إلى أن ما يقارب مليونَيْ أسرة تنشط في القطاع الفلاحي قد تأثرت بالجفاف، كما تضرر نحو 750 ألف هكتار من الذُّرة؛ أي 44 في المئة من المساحة المزروعة على المستوى الوطني، الأمر الذي اضُّطر معه رئيس البلاد إلى مناشدة كلٍّ من المجتمع الدولي ووكالات الأمم المتحدة المعنية والبنك الدولي والمنظمات غير الحكومية، تقديمَ الدعمِ من أجل تجاوز هذه الكارثة. ومن جانبها قدَّرت الحكومة في زيمبابوي أن 2.7 مليون شخص سيعانون من جرّاء الجوع هذا العام، على الرغم من أن العدد الحقيقي قد يكون أعلى.

وتعتبر ظاهرة النينيو ظاهرة مناخية تحدث بشكل طبيعي، وترتبط باضطراب في أنماط الرياح؛ ما يعني ارتفاع درجات حرارة سطح المحيط في شرق ووسط المحيط الهادي. ويحدث ذلك – في المتوسط – كل سنتين إلى 7 سنوات، ويستمر عادةً من 9 إلى 12 شهرًا، ويمكن أن يؤدي إلى طقس متطرف مثل الأعاصير المدارية، والجفاف الطويل، وحرائق الغابات اللاحقة. وبذلك، فإنه من المؤكد تأثُّر المزيد من الدول الأفريقية جنوب الصحراء بهذه الظاهرة، خلال الأيام القادمة.

ومع أن القارة الأفريقية تتسبب في أقل من 4 في المئة من الانبعاثات الكربونية العالمية، إلا أنها تُعدُّ أكثر القارات تأثرًا وتضرُّرًا بشدة بسبب آثار تغير المناخ؛ ومنها زيادة معدل الاحتباس الحراري، وفقدان قابلية الأراضي للزراعة، ونزوح بعض السكان إلى المناطق المجاورة، فضلًا عن ظهور المزيد من الأمراض والأوبئة. وطبقًا، لتقديرات تقرير التقييم السادس الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنيّة بتغير المناخ، فإنه بحلول العام 2030، يمكن أن يعيش نحو 116 مليون أفريقي في مناطق ساحلية منخفضة الكثافة السكانية؛ الأمر الذي يقتضي ضرورة سرعة اتخاذ إجراءات منسَّقة لمعالجة ارتفاع مستويات سطح البحر في مختلف أنحاء القارة.

وفي السياق ذاته، توقّع مركز سياسات المناخ الأفريقي أن تتراوح تكاليف خسائر تغيُّر المناخ وأضراره في “القارة السمراء” ما بين 290 إلى 440 مليار دولار، حيث تأثر في العام 2022 – بشكل مباشر – أكثر من 110 ملايين شخص في القارة بالمخاطر المرتبطة بالطقس والمناخ والمياه؛ ما تسبب في أضرار اقتصادية تزيد على 8.5 مليارات دولار. وهناك بعض التقديرات تؤكِّد أن أفريقيا تحتاج إلى أكثر من 50 مليار دولار (45.5 مليار يورو) سنويًّا، حتى عام 2030، لكي تواجه بشكل كافٍ تحديات التكيف مع آثار تغير المناخ. وبرغم ذلك، فإن القارة حصلت إجمالًا على 11.4 مليار دولار فقط، بين عامي 2019 و2020، وإن فجوة تمويل التكيف الحالية تتراوح ما بين 194- 366 مليار دولار سنويًّا.

وأخيرًا، يمكننا القول إن على المجتمع الدولي أن يلعب الدور المنوط به لمساعدة سكان القارة السمراء على الصمود والبقاء في ظل المعاناة التي تشهدها القارة من تداعيات تغيرات المناخ، ويجب أن تقدِّم وكالات الأمم المتحدة المعنيّة بأعمال الإغاثة – على وجه السرعة – المساعدات والإعانات للدول التي أعلنت حالة الكارثة الطبيعية فيها، والتي من المتوقع أن تزداد خلال الفترة المقبلة.

 


تعليقات الموقع