ترحيب دولي بالتمديد الثاني للهدنة اليمنية

دولي

 

 

 

رغم عدم تمكن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ من تمرير مقترحه لتمديد الهدنة الإنسانية والعسكرية إلى 6 أشهر، فإن ذلك لم يمنع من توارد الترحيب الدولي بتمديدها للمرة الثانية لمدة شهرين إضافيين.

وعدَّ الرئيس الأميركي جو بايدن الهدنة غير كافية على الأمد البعيد، في حين شددت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس على ضرورة أن تؤدي إلى وقف دائم لإطلاق النار في البلاد.

وكانت وزارة الخارجية السعودية قد أعلنت عن ترحيبها بتمديد الهدنة في اليمن لشهرين إضافيين، مؤكدة أهمية فتح المعابر الإنسانية في تعز.

وثمنت السعودية في بيان رسمي جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، في تعزيز الالتزام بالهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة، وذلك تماشياً مع مبادرة السعودية المعلنة في مارس 2021 لإنهاء الأزمة والوصول إلى حل سياسي شامل. وشددت وزارة الخارجية السعودية على موقف المملكة الراسخ والداعم لكل ما يضمن أمن واستقرار اليمن، ويحقق تطلعات الشعب اليمني، وأكدت أن «الهدنة تهدف في المقام الأول إلى التوصل لوقف إطلاق نار دائم وشامل في اليمن، وبدء العملية السياسية».

كما شددت على «أهمية التزام الحوثيين الإرهابيين ببنود الهدنة الحالية، وسرعة فتح المعابر في تعز لتخفيف المعاناة الإنسانية في تعز، وإيداع الإيرادات في البنك المركزي اليمني لصرف رواتب المدنيين».

في السياق نفسه، قال منسق مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي للصحافيين، إن «الرئيس بايدن يرحب بإعلان تمديد الهدنة في اليمن» ويراها «خطوة مهمة؛ لكنها غير كافية على المدى الطويل».

وحث بايدن «الأطراف اليمنية على اغتنام الهدنة للعمل بشكل بناء تحت رعاية الأمم المتحدة، للتوصل إلى اتفاق شامل يتضمن خطوات لتحسين حرية التنقل ومدفوعات الرواتب» كما أكد أن «السلام باليمن يتطلب شجاعة وتفانياً من جميع الأطراف» وفق قوله.

ووجه بايدن الشكر إلى القيادة السعودية «على التزامها بالمباحثات التي أفضت إلى تمديد هدنة اليمن».

من جهته، رحب الاتحاد الأوروبي بإعلان المبعوث الأممي موافقة الأطراف اليمنية على تمديد الهدنة لشهرين إضافيين حتى 2 أكتوبر المقبل. وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.