موسكو توافق على إنتاج اللقاح الروسي في مصر

ألمانيا تسعى لشراء 30 مليون جرعة من “سبوتنيك-في”

دولي

 

تدرس ألمانيا إمكانية شراء 30 مليون جرعة من لقاح سبوتنيك-في الروسي ضد كوفيد-19، على ما أفاد رئيس منطقة ساكسونيا ميكايل كريتشمير، في وقت لم يحصل بعد على الضوء الأخضر من السلطات الصحية الأوروبية.
وقال المسؤول المحافظ المتحدر من ألمانيا الشرقية سابقا والذي تباحث مع وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو، “ندعو بشدة من أجل آلية ترخيص سريعة بحلول شهر مايو”.
وأوضح كريتشمير أن ألمانيا تود شراء 30 مليون جرعة من اللقاح بمعدل عشرة ملايين جرعة في الشهر بين يونيو وأغسطس.
ويقوم المسؤول منذ ايام بزيارة لروسيا تستمر عدة أيام، في ظل توتر يخيم على العلاقات الثنائية حول مسائل خلافية عدة أبرزها حشد قوات روسية على الحدود مع أوكرانيا ومصير المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني المضرب عن الطعام والذي يعاني من تدهور في وضعه الصحي.
وكان الصندوق السيادي الروسي الذي مول تطوير اللقاح، أعلن في 8 أبريل بدء مفاوضات مع برلين بشأن “عقد شراء أولي”.
وفي ذات السياق، أعلن الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة، أمس الخميس، الاتفاق مع شركة “مينافارم” المصرية على إنتاج أكثر من 40 مليون جرعة من اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا “سبوتنيك في”.
ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية بياناً للصندوق قال إن “الطرفين يعتزمان البدء في نقل التكنولوجيا قريباً والبدء في الإنتاج في الربع الثالث من العام الجاري”.
وكانت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد استقبلت، الإثنين، الماضي السفير الروسي لدى مصر جيورجي بوريسينكو لبحث سبل التعاون لتوفير لقاح “سبوتنيك في” الروسي المضاد لفيروس كورونا.
وأوضح خالد مجاهد مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية المتحدث الرسمي باسم الوزارة، في بيان، أن الاجتماع تناول بحث فرص تصنيع اللقاح الروسي في مصر من خلال الشركات المصرية لضمان تلبية احتياجات مصر من اللقاحات وزيادة فرص الاستثمارات تمهيداً للتصدير للدول الأفريقية.ا.ف.ب+ وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.