نادي الشارقة للصحافة يختتم مجلسه الرمضاني العاشر بمناقشة تأثير الفن الكوميدي

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

الشارقة: الوطن

عقد نادي الشارقة للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، أمس الأول الاثنين، في مدرج خورفكان، جلسته الرمضانية الخامسة والأخيرة بالنسخة العاشرة للمجلس، تحت عنوان «الفن الكوميدي بين الضحكة والفكرة»، بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، وسعادة الدكتور خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام “شمس”، وسعادة طارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وسعادة شهاب الحمادي، مدير مدينة الشارقة للإعلام “شمس”، وعدد من المسؤولين وكبار الشخصيات والفنانين.
وتحدث في الجلسة الفنان الإماراتي أحمد الجسمي، والفنانة المصرية شيماء سيف، وأدارها الإعلامي خالد الحمادي.
حيث أكد أحمد الجسمي، على دور الفن الكوميدي ومدى تأثيره في المجتمعات ومعالجة القضايا، وضرورة احترام عقلية المشاهد بتقديم كوميديا هادفة تحمل رسالة مجتمعية، وتعكس قيمة هذا النوع من الفنون، لا سيما مع زيادة الوعي الجماهيري الذي يعزز مفهوم الاستمرارية للأفضل بأن ما يستمر هو الفن الذي يرتقي للمستوى المتوافق مع توقعات الجمهور بصورة لا تتعارض مع القيم.
ولفت الجسمي إلى أن تشكيل حالة الضحك لدى المشاهد من خلال الدراما تعد أصعب من تشكيل حالة الحزن لديه، وهو ما يعكس صعوبة الفن الكوميدي، مؤكدًا على أن الأعمال المستوحاة من واقع المجتمعات والتي تطرح القضايا المجتمعية تكن قريبة أكثر من المشاهدين.
وأوضح الفنان أحمد الجسمي أن الممثل متعدد الشخصيات الذي يمتلك القدرة على التكيف مع الأعمال الدرامية، يعكس حالة نجاح له، ولكن هذا بلا شك لا يتعارض مع حالات النجاح الكبيرة التي يحققها الفنانين المتخصصين في جانب واحد من الجوانب وعلى رأسها الفن الكوميدي.
من جانبها أكدت شيماء سيف، على أن سرعة العصر الحالي باتت تتطلب التجديد في الفن الكوميدي وعدم تكرار الأدوار والأقوال التي قد تدفع المشاهد إلى الملل، لافتة إلى أن المشُاهد يعتبر مرآة الفنان التي يرى من خلالها مدى نجاح عمله من فشله، باعتباره الموجه الأول ومُقيم الناتج الفني له، وأي فنان ناجح لابد أن يأخذ رأي الجمهور بعين الاهتمام والاعتبار ليطور من نفسه ويعزز من تقدمه الفني.
وأوضحت سيف أن التطورات التكنولوجية والميزات التي تتسم بها، فرضت واقع جديد في الفن الكوميدي، حيث بات عنصر النص الدرامي الكوميدي الذي يترك أثر ولو كان أقل من حيث المدة الزمنية هو الأهم، وهو ما يؤكد على قيمة عامل الإبداع في الأداء الفني.
كما تحدثت الفنانة شيماء سيف عن أهمية الفن الكوميدي وانعكاسه على اتجاهات الحياة المختلفة، لا سيما في دعم الحالة النفسية والمزاجية للأفراد، ورسم الابتسامة على وجوههم.
جدير بالذكر أن النسخة العاشرة من المجلس الرمضاني السنوي لنادي الشارقة للصحافة، تم تنظيمها في 4 مواقع مختلفة شملت مجمع القرآن الكريم في الشارقة، ومسرح المجاز، ونادي كلباء الرياضي، وجلستين في مدرج خورفكان، وضمت 5 موضوعات تنوعت بين الدين، والثقافة، والرياضة، والفن، والتواصل الاجتماعي، في الفترة من 19 أبريل الماضي، حتى الثالث من مايو الجاري.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.